• تم الاتفاق مع المهندس الايطالي لانشاء مركز صيانة الطائرات ومشغل جوي خاص للقفز المظلي الحر بالنادي تصوير الاعلامي متعب النماصي

  • نظراً لورود بعض المراسلات بالايميل والتي تكون ناقصه بعدم ذكر ونحديدبيانات الاتصال مثل الايميل ورقم الجوال ، مما ينعدم معه الرد . نحيط الجميع علماً بأن برنامج القفز بالنادي تم إيقافه لعدم وجود متدربين بأعداد تكون مجديه حيث لم يطلب هذا النوع من الرياضات الجويه الا قليلين جداً . والنادي يسعى حالياً لاتفاقات مع جهات حكوميه وإذا تمت سيعاد فتح النشاط لمن يرغب وسيعلن هنا بموقع النادي الأيام المخصصه لذلك .تم هذا الاعلان بتاريخ 25-9-1438

  • د.مشعل المويشير. رئيس نادي الجوف للطيران مفتتحاً برنامج تدريب القفز الحر الأول بالمملكه عام 1438

 
صورة 4
 

شهدت منطقة الجوف إفتتاح أول مدرسة للطيران الشراعي مدرسة الجوف للطيران الشراعي وذلك بتاريخ ١٠/٤/للهجره١٤٣٢حيث تعد المدرسة أول مدرسة على مستوى المنطقة الشمالية ومن الأوائل على مستوى المملكة لتقديم دروس التدريب ومبيعات المحركات .

وأوضح مؤسس المدرسة الأستاذ مشعل بن عبدالرحمن المويشير في تصريح لـ ” جوف ” أنها نشأت فكرة تأسيس مدرسة الطيران الشراعي عام 1426 هـ ، حيث تم عقد دورة خاصة له بمنطقة الجوف وهذا التاريخ كان أول مره يدخل الطيران الشراعي لمنطقة الجوف كرياضة جوية ناشئة , وقد أعد هذه الدورة الكابتن فيصل الزهراني وأخوه أحمد الزهراني (رحمه الله ) اللذان مثلا مدرسة الأرض والفضاء بالرياض وقد رافقه بتلك الدورة أخويه وأبنه وهم الدكتور تركي بن عبدالرحمن المويشير ومويشير بن عبدالرحمن المويشير وثامر بن مشعل المويشير (رحمه الله) وقد كان أصغر المتدربين حيث كان عمره (10 سنوات).

وبإتمام التدريب الأرضي أتت الظروف الجوية لتمنع التمكن من إكمال الدورة رغم تمديدها عدة مرات وبقاء المدرب لمدة أسبوع منعت تلك الظروف الجوية إكمال الجزء النهائي للدورة .

وبعد ذلك كانت ظروف ارتباطاته الخارجية للدراسات العليا مما أجل افتتاح هذه المدرسة التي تعتبر الأولى بشمال المملكة العربية السعودية وفي عام1431هـ صدرت موافقة نادي الطيران السعودي المبدئية لإنشاء المدرسة وتم الإعداد لها واكتملت اشتراطات افتتاح المدرسة في بداية عام 1432هـ فكان افتتاحها وقد تم اختيار الموقع بالطوير بجوار قلعة المويشير الأثرية بالطويربمدينة سكاكا .

وبين المويشير أن المدرسة وبتوجهها لرياضة الطيران الشراعي ،تضع شروط السلامة والمعرفة والتدريب في مقدمة متطلباتها ’ حيث أنه يستوجب اللياقة البدنية وتجاوز الفحوصات الطبية ليتمكن بعدها المتدرب من القبول لبدء الدروس النظرية ومن ثم التدريبات العملية حتى يتمكن المتدرب من المعرفة التامة لإختباره على الطيران الفعلي .

وأضاف المويشير أن المدرسة تقوم بتقديم برنامج التدريب لنوع البراموترمن الطيران الشراعي والذي تكون مدته مابين أسبوع وعشرة أيام يتخللها إعطاء المحاضرات عن الطيران الشراعي وإجراءات الأمان ثم التدريب الأرضي وبعد اجتياز هاتين المرحلتين يتم الانتقال للجزء الأخير من الدورة وهو الاستعداد للطيران ثم الطيران بعد أن يتهيأ الطالب لهذه المرحلة بكافة تطبيقاتها , كما تقوم المدرسة بتوفير طيران الترايك وهو نوع من الطيران الخاص بالعربات منها ما يحمل شخصين ومنها ما يكون مخصصا للطيار فقط .

وقال مؤسس المدرسة أن هناك برامج متقدمه توفرهاالمدرسه مثل طيران الجايروكبتر والماجنوم جايرو وهذه تتطلب ساعات تدريب مكثفه ومتطورة .ولدينا مفاهمات مع جهات حكوميه لنبدأ التدريب لهم انشاء الله قريبا.

وأختتم الأستاذ مشعل المويشير حديثه بأنه على الراغبين بالإطلاع على أنشطة المدرسة والتواصل والتسجيل بالدورات التدريبية زيارة موقع مدرسة الجوف للطيران الشراعي على الإنترنت
https://www.aljouffly.com//